من نحن

“Nothing about us without us”

“لا قرار يخصّنا يُتخذ من دوننا”

هذا هو الشعار الذي يعتمده المنتدى كجمعية معنية بحقوق الإنسان بشكل عام وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل خاص.

ففي العام 1986، جمعت قضية الإعاقة مجموعة من الأشخاص ذوي الإعاقة وأصدقاء لهم، آمنوا بأن العيش اللائق والكريم هو حق لكل انسان، وإن قاعدة الحقوق والواجبات هي التي يجب ان تكون الراجحة. بناء عليه انطلق المنتدى بمسيرته الحقوقية للمطالبة بإعطاء الأشخاص ذوي الإعاقة ما هو حق لهم.  اتخذ المنتدى له مجموعة من الأهداف والوسائل التي تُؤمن انخراط الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع. فالمنتدى آثر على نفسه أن يصحح نظرة الجميع عن الأشخاص ذوي الإعاقة، فلا يكون التعامل معهم بناء على عامل الشفقة بل على اساس انهم جزء طبيعي من مكونات اي مجتمع لهم حقوق وعليهم واجبات.  لهذا عمل المنتدى على استصدار القانون 220/2000 المتعلق بحقوق الأشخاص المعوقين في لبنان و الذي أُقرّ في مجلس النواب عام 2000. هذا القانون الذي يعتبر المنتدى نفسه مسؤولاً عن الدفع لاستصدار المراسيم التنفيذية الخاصة به، وهو يُعد أحد أبرز انتصارات المنتدى في مسيرته الطويله.

إن المسيرة الحقوقية للمنتدى لم تتوقف عند حد المطالبة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة فقط، بل تخطاها في أكثر من حقبة وفي أكثر من حدث ليشارك المنتدى في العديد من الفعاليات في سبيل إيقاف الحروب وتفعيل حقوق الإنسان، منذ ثمانينات القرن الماضي فكانت له مشاركات عديدة اما في العمل مع باقي قطاعات المجتمع المدني من اجل مقاومة العنف او في المساهمة في تقديم الخدمات خلال الازمات الكبيرة. هذا وكانت صرخة المنتدى عالية جداً في الأحداث التي عصفت بطرابلس مؤخراً. فعمل المنتدى على تسيير مسيرات لإيقاف استنزاف العنصر البشري بصورة خاصة و الحياتي بصورة عامة في طرابلس. من هنا يتضح مبدأ المنتدى في مناصرة أي عمل مطلبي حقوقي، وهو يضع نفسه لهذه الغاية في تصرف كل الجمعيات والمنتديات الحقوقية.

هذا والمنتدى يديره ويشرف عليه هيئة إدارية مؤلفة من تسعة أعضاء، يكوِّن الأشخاص ذوو الإعاقة غالبية هذه الهيئة، والتي تُنتخب عبر الهيئة العامة التي بدورها مؤلفة هي الأخرى من غالبية مكونة من أشخاص ذوي إعاقة.

الأهداف
حتى لا يحيد المنتدى عن الأُطُر الأولى التي وضعها نصب عينيه، وضع أهدافه بدقة متناهية، لتتماشى مع متطلبات الأشخاص ذوي الإعاقة مهما تغيرت الظروف أو تبدلت.

عليه فإن المنتدى وضع باقة من الأهداف مترابطة بحيث لا تنفك عن بعضها، لكنه عمل على تبويبها حتى يضع لكل هدف منها برنامجاً يعمل من خلاله للوصول إلى هذا الهدف.

فعلى صعيد حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة يدافع المنتدى عن هذه الحقوق ويعمل على تعزيز شخصيتهم كمواطنين لهم حقوق وعليهم واجبات، مع مراعاة حق الأشخاص ذوي الإعاقة في استفادتهم من بعض الامتيازات التي تسهل لهم ممارسة حياتهم وتذلِّل لهم الصعوبات التي يتعرضوا لها، تسهيلاً لاستقلاليتهم أسوة بباقي المواطنين.

من هنا أخذ المنتدى على عاتقه قضية الدمج الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة في بيئتهم ومحيطهم وضمن عائلاتهم وفي كافة القطاعات التي تحتاجهم ويحتاجون لها. هذا الدمج يعمل بشكل حازم للقضاء على منطق الرعاية والعزل والإيواء وإنهاء كافة أنواع التمييز تجاههم.

وتعزيزاً لهذه الاستقلالية وتأكيداً على قضيه الدمج يعمل المنتدى على تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة بكافة أبعاد هذا التأهيل، الفكري والجسدي والتربوي والمهني، من خلال البرامج التي أنشأها لتحقيق أهدافه.

إلا أنّ تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة لا يمكن استكماله إلا عبر بث الوعي الجماعي بقضية الإعاقة عند كافة شرائح المجتمع، عبر حملات التوعية التي تهدف إلى تبنِّي هذه الشرائح لقضية الإعاقة و جعلها المحور الذي عليه يتوحدون.

هذه الامتيازات يكفلها لهم القانون المتعلق بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والذي يحمل الرقم220/2000 ، وكذلك الاتفاقية الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة الصادرة عن الأمم المتحدة التي تحمل صفة الإلزام لمن صدّق عليها. من هنا المطالبة الحثيثة والمتابعة الجادة للمنتدى من خلال التشبيك مع كافة قطاعات المجتمع المدني، لتطبيق هذا القانون عبر استصدار المراسيم لتنفيذه من الجهات الحكومية اللبنانية المختصة من جهة ومن جهة أخرى من خلال مطالبة الدولة بتوقيع الاتفاقية الدولية.